الرئيسية / منوعات / بين ما كان وما سيكون

بين ما كان وما سيكون

ننظر إلى الوراء .. فإذا بطيف عام لم يبق منه إلا سويعات .. ولكنه كان وكان .. ثم ننظر إلى الأمام .. فنجد ضباب عام لا ندرى ماهيته .. وماذا فيه .. وماذا يحمل .. واقفا على العتبة .. ينتظر الإذن من رب الزمن .. إن كان مكتوبا له أن يطل .. أو أن يتسمر في مكانه ويتحجر .. ثم نطأطئ فلا نجد الإ الساعات الحاضرة أمامنا …

وها قد أشرفنا على طي أحدهما .. واستقبال الآخر  .. مر الوقت سريعا .. دون أن نشعر به .. حققنا فيه أماني .. وأخرى تنتظر .. اكتسبنا فيه مهارات ..و أخفقنا مرات .. ازددنا فيه عقلا .. وخسرنا فيه عمرا …

كنا محظوظين بوجود من زرعوا الصدق والإخلاص فينا .. وربوا فينا الإحترام والتقدير .. يكفي أن امتداد حبهم العظيم لنا .. يوجه دروبنا للخير دائما .. ولو أغرتنا الدنيا أحيانا .. فيزداد نبض عشقنا لهم .. لحظة بعد لحظة .. شفاهم الله شفاء لا يأتى بعده تعب .. وضاعف حسناتهم إلى ما لا نهاية ضعف .. وأقر أعيننا بهم أمدا بعيدا …

أتاح لنا فرصة التعرف إلى البشر أكثر .. فمنهم من قربه إلينا .. وآخر كشف عن قناعه المزيف .. أرانا كيف يخلص البعض من أجلنا ويضحي .. اكتسبنا فيه أصدقاء جدد .. ودفنا آخرين .. اعتبرناهم أصدقاء في يوم ما .. ولم نعلم بأننا سنفقدهم .. وهناك من دخل حياتنا بلا ضجيج .. وابتعد بلا ضجيج ايضا .. جعلنا مستعدين لأية حالة طوارئ بشرية .. قد تمر بنا مستقبلا …

علمنا أن نمضي في طريقنا .. دون الرجوع للخلف .. أو الندم على ما لم يكن في إرادتنا .. شجعنا على المواصلة .. دون أن نستسلم .. صحيح أنه في بعض أحيانه .. خارت قوانا .. ولكن ! .. في النهاية أضاء لنا الأمل …

عودنا أن نودع فيه دوما .. أناس عشنا معهم .. ينتمون لنا بحبهم واحترامهم .. وعند نهاية المحطة .. هناك من يتذكرنا .. ومن لا ينظر إلى ورائه .. ويستقل قافلة الزمن إلى الأمام .. فشكرا لكل من تذكرنا .. ومن لم يتذكرنا .. * لأننا فعلا استفدنا منهم * .. وهنيئا لكل من تقدم للأمام .. ربما صورهم تتلاشى مع الزمن .. ولكن ! ..نتمنى لهم حقا .. الامتيازية في كل شئ …

قوى فينا بذور الحب والإنتماء .. للغالي الوطن .. وللعائلة العظيمة .. كما علمنا أن نعطي أكثر مما نأخذ .. ونزرع تلك البذور فيمن حولنا .. ونوطنها في أجيالنا الصاعدة …

عن عائشة طاهر عبدي جيلي

ربة منزل، وطالبة سابقة لكلية الصيدلة.

شاهد أيضاً

أنت في القلب دائما

أشعر بقلق يعتصر فؤادي .. ولكن سأحاول أن أكون بخير .. سأحاول … تلك هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.